هل ممارسة الرياضة فقط كافي لانقاص الوزن؟

هل ممارسة الرياضة فقط كافي لانقاص الوزن؟


    يعد الحفاظ على وزن صحي أو تقليل الوزن الزائد أمرًا مهمًا للصحة، لأنه لا يؤدي فقط إلى تحسين نوعية الحياة وتعزيز طاقة الإنسان، ولكن له أيضًا العديد من الفوائد الأخرى، يمكن تلخيص مفتاح النجاح في إنقاص الوزن في نقطتين: الالتزام بنظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة بانتظام من خلال اتباع نظام غذائي صحي منخفض السعرات الحرارية، وزيادة مستوى التمارين الرياضية والتمارين البدنية.
    أهمية الرياضة في الرجيم
    كما ذكرنا سابقًا، يتطلب فقدان الوزن اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، في دراسة نُشرت في Drug Invention Today في عام 2018، لوحظ أن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يقلل من وزن الجسم بنسبة 70٪، بينما يمكن أن تقلل التمارين من وزن الجسم بنسبة 30٪.
    ومع ذلك، هذا لا يعني أن التمارين الرياضية ليست بنفس أهمية النظام الغذائي، لأن النظام الغذائي يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن عن طريق تقليل السعرات الحرارية المستهلكة، ويمكن أن تؤدي التمارين الرياضية إلى حرق المزيد من السعرات الحرارية، لذلك من الأفضل اتباعهما معًا لتحقيق أفضل النتائج.
    وتجدر الإشارة إلى أن قلة النشاط وعدم ممارسة الرياضة من العوامل الرئيسية التي تزيد من خطر زيادة الوزن والسمنة وتشير النقاط التالية إلى أهمية ممارسة الرياضة في سياق نظام غذائي صحي أو نظام غذائي:
    ·      زيادة فقدان العضلات وتعزيز التمثيل الغذائي في عملية إنقاص الوزن: تقليل السعرات الحرارية يساعد على إنقاص الوزن، لكن يمكنك اتباع نظام غذائي بدون ممارسة الرياضة، فبالإضافة إلى الدهون، ستفقد جزءًا من العضلات أثناء فقدان الوزن تشير التقديرات إلى أن فقدان العضلات يقارب ربع الوزن الذي تفقده العضلات.
    وذلك لأن الجسم يضطر في بعض الأحيان إلى إيجاد مصادر أخرى للطاقة، أي لحرق البروتينات والدهون العضلية، ويمكن أن تقلل التمارين أيضًا من فقدان العضلات أثناء اتباع نظام غذائي، لأنه بالمقارنة مع الدهون، فإن العضلات تكون أكثر نشاطًا وتحرق السعرات الحرارية.
    يساعد الحد من فقدان العضلات على تقليل معدل الأيض والحرق الناتج عن فقدان الوزن، وقد يؤدي انخفاض معدل الأيض إلى صعوبة الاستمرار في إنقاص الوزن.
    ·      تحسين تكوين الجسم: من أهم الفوائد التي توفرها التمارين الرياضية تحسين تكوين الجسم وخفة الحركة وصحة التمثيل الغذائي، حتى الشخص لا يفقد الوزن أثناء ممارسة الرياضة سوف يفقد الوزن.
    سوف يقوم بتمرين عضلات جسمه، لذلك يوصى دائمًا بعدم الاعتماد فقط على الميزان لقياس الوزن، ويمكن تقييم الحالة البدنية عن طريق قياس محيط الخصر ونسبة الدهون في الجسم.

    أنواع التمارين الرياضية وأهميتها في الرجيم
    هناك نوعان من التمارين ولكل منهما تأثيرات مختلفة على فقدان الوزن، ويوصى باستخدامهما معًا للحصول على أكبر فائدة كما هو موضح أدناه:
    ·      تعتبر التمارين الهوائية (مثل المشي والجري وركوب الدراجات والسباحة) فعالة جدًا في حرق السعرات الحرارية والدهون في الجسم، لكنها لا تؤثر على زيادة كتلة العضلات.
    ·      تمارين المقاومة: تساعد تمارين رفع الأثقال وغيرها من تدريبات المقاومة على زيادة قوة العضلات وكتلة العضلات في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة معدل الأيض في الجسم، وبالتالي زيادة معدل حرق السعرات الحرارية في الجسم، لذلك تعتبر هذه التمارين مكملاً هامًا لخطة إنقاص الوزن لوزن الجسم الفعال طويل الأمد.
    متى أبدأ بممارسة الرياضة للرجيم

    ·      قد يعتقد البعض أنه من الأفضل عدم ممارسة الرياضة في بداية رحلة إنقاص الوزن، لأنها قد تزيد من وزن العضلات وتقلل من الدهون، لذلك لن يتغير الرقم على الميزان.
    ·      لكن في الواقع، حتى لو لم يفقد الشخص وزنه من خلال ممارسة الرياضة، فإن جسمه سيصبح أنحف ويبدو أنحف بسبب بناء العضلات وتقليل الدهون، لذلك بالإضافة إلى المعايير الأخرى المذكورة أعلاه لضمان فقدان الدهون، فمن الأفضل الاستمرار في ممارسة الرياضة مع النظام الغذائي.
    ·      على سبيل المثال، إجراء قياسات مختلفة للجسم أو استخدام موازين تقيس نسبة الدهون في الجسم، والتي يمكن استخدامها في الرياضة والمراكز الصحية، لأنها يمكن أن تظهر بشكل أوضح كمية الدهون التي يفقدها الجسم وكمية الدهون التي يكتسبها الجسم مقارنة بوزن الجسم وحده.

    abdalaziz
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع alhayanews .

    إرسال تعليق