كيف اجعل من ابني الصغير رجل قوي الشحصية

كيف اجعل من ابني الصغير رجل قوي الشحصية

    كيف اجعل من ابني الصغير رجل قوي الشحصية ويتخلص من الضعف في التعامل مع من حوله، فقد تكونين أنتي السبب دون أن تدركي هذا الأم، ولهذا فلابد من الانتباه الكامل في مساعدة طفلك على أن يكون شخص قوي وتزيد ثقته بذاته بقدر أكبر من السابق، حيث أن شخصية الطفل تتشكل بسبب بعض العوامل المختلفة التي تتعلق بسلوك الأم والأب، وتتعلق أيضا بالطريقة المتبعة مع الطفل في التعامل والبيئة التي قد ينشأ بها يكون لها تأثير فعال في شخصيته أيضا.
    الأسباب المؤدية لضعف شخصية الطفل:
    ·        قد توجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى ضعف شخصية الطفل بقدر كبير، وقد تتمثل هذه العوامل والأسباب في النقاط التالية:
    1.      الحماية الزائدة عن الطبيعي للطفل قد تكون سبب من أسباب تعرضه إلى ضعف الشخصية، وحمايته أكثر من الطبيعي تكون عامل من عوامل ضعف الشخصية، فضلا عن أن الخوف  بكثرة على الطفل يكون سبب في جعل الطفل غير قادر على مواجهة الظروف وضعف القدرة على التصرف في المواقف.
    2.      عدم قدرة الطفل على القيام بالأمور المختلفة، واعتماده الكامل على الأم قد يكون سبب من أسباب ضعف شخصيته ويبدأ في الاصطدام بالواقع ولا يملك القدرة على التعامل مع الأمور بدون تدخل أبيه أو أمه.
    3.      التدليل الزائد للطفل قد يكون سبب من أسباب ضعف شخصية الطفل ولكن في الطبيعي قد يكون شكل من أشكال التعبير عن الحب من الأم لأبنائها، حيث يتعرض الطفل إلى التأثير السلبي على نفسيته وشخصيته بسبب قلة خبرته في التعامل مع الآخرين.
    4.      التهديد المستمر والعنف من قبل الأهل قد يكون سبب من أسباب ضعف شخصية الطفل، ويقوم الطفل بتجنب القيام بالأعمال بسبب الخوف الشديد من المواقف والحياة ويكون غير قادر على التمييز بين الأفعال الجيدة والغير جيدة.
    5.      المقارنة بين الطفل وأصدقائه تكون عامل من عوامل ضعف شخصية الطفل، وتؤثر بشكل سلبي عليه كما أنه يفقد الثقة بذاته ويشعر بأنه أقل من أصدقائه؟

    السخرية من الطفل تسبب ضعف شخصيته:
    تؤثر السخرية من الطفل على شخصيته بقدر كبير، ولهذا فقد يحتاج الطفل إلى مساعدتك من أجل بناء شخصيته من الصغر وهذا من خلال تجنب السخرية منه أمام الآخرين من حوله، حتى لا يكتئب او تتأثر شخصيته بشكل سلبي ويشعر بالضعف والإنكسار.

    كيف اجعل من ابني الصغير رجل قوي الشحصية:
    ·        السعي في خلق قدوة حسنة للطفل:
    1.      الطفل بحاجة إلى أن يرى الأهل قدوة له حتى يكون ذو شخصية جيدة في المجتمع، فالطفل يكتسب ويتأثر بالآخرين دون أن يسمع، فلابد من أن يتطبع الأهل بالصفات الكريمة التي يرغبون في تعلميها للأبناء حتى يكونوا على خلق مميز وذو صفات مميزة، فالقدوة الجيدة مهمة من أجل تعليم الطفل كافة السلوكيات التي يرغبون بها.
    2.      العمل على إعطاء الفرصة للطفل كي يتعلم الصفات الجيدة ويتخلص من الخوف والقلق، فمن الأفضل أن يتعلم الطفل ويجرب كافة الأمور بذاته بدلا من أن الخوف الزائد عليه، والعمل على مراقبته من بعيد وتقديم المساندة والمساعدة له إذا احتاج هذا.
    3.      إعطاء الطفل الفرصة في التعبير عن ذاته وهذا ما يجعله يزيد ثقته بذاته ويتمكن من الوصول إلى الحلول الصحيحة، كما ينصح بترك الطفل للتعبير عن إنفعالاته المختلفة لأن هذا حق من حقوقه وغير هذا يجعله يشعر بالقهر والظلم والإحباط من التعامل مع الأهل.

    abdalaziz
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع alhayanews .

    إرسال تعليق