التشخيص المبكر لمتلازمه داون

التشخيص المبكر لمتلازمه داون

     


    ماهى متلازمة داون ؟ 
    هى مرض وراثى يصيب الجنين منذ تكوينه وهى المتلازمة الاكثر شيوعا بين الاجنه 
    وتسمى ايضا التثلث الصبغى 21
    وتشخص مبدايا عن طريق جهاز الموجات فوق الصوتيه فى وقت ما بين الاسبوع ال 11 والاسبوع ال 14  من الحمل بما يسمى الاختبار الشفافيه القفوى حيث انه ما بعد هذا الوقت من الحمل يصبح نسبج الرقية سميك جدا الى درجة انه من الغالب الا يصبح شبه شفاف مما يؤدى الى ان يجعل الاختبارات غير دقيقه الى حد كبير
    وهذا الاختبار ينبئ بما يقارب من 60 % من حالات متلازمة داون
    وخطر الاصابة بمرض داون يزيد نسبته لما زاد عمر الام حيث تزيد النسبه فوق سن ال 35 سنه للام وتزداد النسبة اكثر فوق سن 40 سنه للام
    ويمكن تاكيد التشخيص عن طريق بزل السلى او عينه من الزوائد المشيمية ثم تحليلها لتشخيص المرض
    فوائد اجراء اختبار فحص الشفافيه القفوية 
    اختبار سهل ودقيق ويتم عن طريق الموجات فوق الصوتيه عن طريق قياس سمك السائل الظاهر من جانب واحد من خلف الرقبة الى الطرف الاخر وفى الطبيعى يكون هذا السمك اقل من 3 مللى 
    اما ان كان اكثر من 3 مللى يتم تاكيد التشخيص باستخدام
     تحليل البروتين الثلاثى بدم الام
    او فحص الماء حول الجنين عن طريق بذل السلى وتحليله وذلك فى الاسبوع  ال 16 او ال 17 من الحمل
    او عينه من الزوائد المشيمية وتحليلها ما بين الاسبوع ال 10 والاسبوع ال 12 من الحمل
    يمكن الفحص والتشخيص من اجراء اى فحوصات اضافيه خاصة بالجنين وخصوصا تشوهات بقلب الجنين وعيوب خلقيه اخرى 
    يساعد هذا الاختبار على معرفة اسابيع الحمل بشكل صحيح ودقيق وكذلك تقييم مخاطر حدوث هذه التشوهات
    abdalaziz
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع alhayanews .

    إرسال تعليق